The Veiled Prophet of Khorasan المقنع الخراساني

Sponsored Links

The Veiled Prophet of Khorasan المقنع الخراساني

Back in 1985, I visited St. Louis, Missouri. There was an annual fair by the name: VP Fair, or the 'Veiled Prophet Fair'. Although this is a fun fair with little historical roots, there is indeed history behind it, because the Veiled Prophet was a true historical figure.

Note: If you are looking for al-Muqanna al-Kindi the poet المقنع الكندي الشاعر please check our page on him.

Prelude

In the early 6th century, before Islam, Mazdak مزدك, a proto-socialist philosopher started social reforms at the time of Kavad I, the Sassanian king. It is unclear what exactly his tenets were, but there are charges of banning personal property, poolin the community's wealth, and even sharing the wives among all! He was hanged by the latter's son, Khosrau I. His ideas continued to gain favor sporadically in the form of neo-Mazdakite movements, one of them being al-Muqanna's movement.

The Abbasids started a rebellion that would depose the Umayyad dynasty, and one figure, Abu Muslim al-Khorasani أبو مسلم الخراساني was instrumental in the success of this rebellion. In fact, he takes credit for the establishing of the Abbasid dynasty by leading the Abbasid armies and defeating the Umayyads in the battle of the Greater Zab in 750 C.E. and then storming their capital, Damascus. Abu Muslim had previously fought, and eliminated in 749 C.E., a heretic syncretistic movement by a Zoroasterian Magi called Bihafarid به أفريد who blended Zoroasterianism with Islam.

Like all new rulers, the second Abbasid al-Mansur, was insecure, and the debt he owed Abu Muslim became too much, specially the latter's popularity with large segments of the population, whether Muslims, Zoroasterians, Christians, or Jews. He was stabbed to death in 755 C.E., most probably upon the orders of al-Mansur.

This incident fuelled resentment among the Persian population, and soon, there were heretical superstitious movements claiming that Abu Muslim did not die, or that he is coming back, or that he is eternal, and the like. This is ironic considering that Abu Muslim himself was Orthodox and fought such heretical movement.

Such movements were started by Ishaq al-Turk إسحاق الترك one of his own propagandists, the Zoroastrian cleric Sunpadh سنباذ, by Ustadh Sis أستاذ سيس, and yet another by al-Muqanna' المقنع, The Veiled One, who is the topic of this article.

Biography

The most accepted view is that his name was Hashim ibn Hakim هاشم بن حكيم. Some sources give him the name عطاء, but recent coin discoveries confirm the name Hashim. He was originally from Merv مرو in the old Persian province of Khorasan.He started out as a qassar قصار, i.e. a fuller (clothes pleater), then joined Abu Muslim as a commander.

After Abu Muslim was murdered, al-Muqanna started his own rebellion blending Zoroasterian neo-Mazdaki communist-style beliefs with some tenets of Islam. He also seem to have done some tricks that were taken as magic or miracles by his followers, including showing them another moon in the sky above Lake Nakhsab نخشبseen from a distance of two month's journey, and using mirrors to deflect the sun so he appears to be glowing or shining.

He was called al-Muqanna (The Veiled One) because he always covered his face. Some say it was covered by a gold mask, others say it was a green silk veil. His followers claimed that he covered his face because he claimed it was too luminous for mortals to see, while his opponents claim that he was bald, one-eyed, and outright ugly, and therefore took that veil to hide his appearance.

Moreover, he claimed to be the incarnation of God, and that God passed in him from prophets to spiritual leaders, ending up with Abu Mislim, then al-Muqanna himself.

His followers dressed in white, contrasting the black garb of the Abbasids, and therefore were called al-Mubayidah المبيضة (those who dress in white). They were assisted by the Oghuz Turks الترك الغز, who were not Muslims at that time yet.

Many cities followed him, up to 60 of them in some sources. The fortress of Sanam, near Kish becomes the rebels' stronghold.

His rebellion included robbing caravans, looting mosques, and killing of Muslims. Not only did he become a heretic, but also a threat to peace, and a challenge to the central authority of the Baghdad Caliphs.

The rebellion ended when he was under siege in Sanam Fortress, and ordered his wives, family, and slaves to drink poison, then committed suicide. This was in 779 C.E.

Coins of al-Muqanna have been discovered, as in a work by Dr. Boris Kochnev, Institute of Archeology, Samarkand, "Coins of Muqanna" as mentioned in Origin of the name Hashimigird in Transoxania, and Central Asia conferences. The coins had on one side "Allah ordered fidelity and justice", in Kufic script, and on the other side, "Hashim, wali Abi Muslim هاشم ولي أبي مسلم", meaning: Hashim ally of Abu Muslim).

The movement of al-Muqanna did not die after his suicide, but continued to live on till the 12th century among the "People in White Clothes", who awaited his return. As with Sunpadh and al-Muqanna, another revolt, this time by Babak بابك الخرمي followed, with neo-Mazdakite strands like the other two, in the form of the Khurramiyah الخرمية.

Moore revives al-Muqanna's memory

Inspired by the figure of al-Muqanna, the Irish poet, Thomas Moore (1779-1852) wrote a narrative poem in 1817 called Lalla Rookh: an Oriental Romance. This poem was set in Khorassan, a province of Persia, and his main character was a war mongering trickster. His name was The Veiled Prophet of Khorasan.

Stanford makes an Opera

Another Irishman, Charles Villiers Stanford (1852-1924), composed an opera on the Veiled Prophet of Khorassan.

St. Louis, Missouri creates a fair

In 1878, inspired by the above poem, the city of St. Louis decided to adopt the VP for their fair. See the VP Fair history for more details, as well as the involvement of the Slayback brothers, Charles and Alonzo, and how they founded The Order of the Veiled Prophet.

A female Masonic Order

Not only did al-Muqanna inspire rebels, an Irish poet, and an American city fair, but also The Masonic Order of the Daughters of Mokanna in several countries.

Other links on al-Muqanna

Texts on al-Muqanna

The most complete account on al-Muqanna and his rebellion was the one by Abu Bakr Mohammad Ibn Ja'far al-Narshakhi أبو بكر محمد بن جعفر النرشخي (d. 348 A.H., less than two centuries after al-Muqanna's death)in his History of Bukhara تاريخ بخارى, but I have not seen this book.

The following texts are form medieval sources, which I copied here in the original Arabic for the sake of completeness:

al-Kamil - Ibn al-Athir الكامل - أبن الأثير year 159 A.H.

ذكر ظهور المقنع بخراسان

وفي هذه السنة قبل موت حميد بن قحطبة ظهر المقنع بخراسان وكان رجلًا أعور قصيرًا من أهل مرو ويسمى حكيمًا وكان اتخذ وجهًا من ذهب فجعله على وجهه لئلا يرى فسمي المقنع وادعى الألوهية ولم يظهر ذلك إلى جميع أصحابه وكان يقول‏:‏ إن الله خلق آدم فتحول في صورته ثم في صورة نوح وهكذا هلم جرا إلى أبي مسلم الخراساني ثم تحول إلى هاشم وهاشم في دعواه هو المقنع ويقول بالتناسخ وتابعه خلق من ضلال الناس وكانوا يسجدون له من أي النواحي كانوا وكانوا يقولون في الحرب‏:‏ يا هاشم أعنا‏.‏

واجتمع إليه خلق كثير وتحصنوا في قلعة بسنام وسنجردة وهي من رساتيق كش وظهرت المبيظة ببخارى والصغد معاونين له وأعانه كفار الأتراك وأغاروا على أموال المسلمين‏.‏

وكان يعتقد أن أبا مسلم أفضل من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكان ينكر قتل يحيى بن زيد وادعى أنه يقتل قاتليه‏.‏

واجتمعوا بكش وغلبوا على بعض قصورها وعلى قلعة نواكث وحاربهم أبو النعمان والجنيد وليه بن نصر مرة بعد مرة وقتلوا حسان بن تميم بن نصر بن سيار ومحمد بن نصر وغيرهما‏.‏

وأنفذ إليهم جبرائيل بن يحيى وأخاه يزيد فاشتغلوا بالمبيضة الذين كانوا ببخارى فقاتلوهم أربعة أشهر في مدينة بومجكث ونقبها عليهم فقتل منهم سبعمائة وقتل الحكم ولحق منهزموهم بالمقنع وتبعهم جبرائيل وحاربهم ثم سير المهدي أبا عون لمحاربة المقنع فلم يبالغ في قتاله واستعمل معاذ بن مسلم‏

161 A.H.

ذكر هلاك المقنع

في هذه السنة سار معاذ بن مسلم وجماعة من القواد والعساكر إلى المقنع وعلى مقدمته سعيد الحرشي وأتاه عقبة بن مسلم من زم فاجتمع به بالطواويس وأوقعوا بأصحاب المقنع فهزموهم فقصد المنهزمون إلى المقنع بسنام فعمل خندقها وحصنها وأتاهم معاذ فحاربهم فجرى بينه وبين الحرشي نفرةٌ فكتب الحرشي إلى المهدي في معاذ ويضمن له الكفاية إن أفرده بحرب المقنع فأجابه المهدي إلى ذلك فانفرد الحرشي بحربه وأمده معاذ بابنه رجاء في جيش وبكل ما التمسه منه وطال الحصار على المقنع فطلب أصحابه الأمان سرًا منه فأجابهم الحرشي إلى ذلك فخرج نحو ثلاثين ألفًا وبقي معه زهاء ألفين من أرباب البصائر‏.‏

وتحول رجاء بن معاذ وغيره فنزلوا خندق المقنع في أصل القلعة وضايقوه‏.‏

فلما أيقن بالهلاك جمع نساءه وأهله وسقاهم السم فأتى عليهم وأمر أن يحرق هو بالنار لئلا يقدر على جثته وقيل‏:‏ بل أحرق كل ما في قلعته من دابة وثوب وغير ذلك ثم قال‏:‏ من أحب أن يرتفع معي إلى السماء فليلق نفسه معي في هذه النار‏!‏ وألقى بنفسه مع أهله ونسائه وخواصه فاحترقوا ودخل العسكر القلعة فوجدوها خالية خاوية‏.‏

وكان ذلك مما زاد في افتتان من بقي من أصحابه والذين يسمون المبيضة بما وراء النهر من أصحابه إلا أنهم يسرون اعتقادهم وقيل‏:‏ بل شرب هو أيضًا من السم فمات فأنفذ الحرشي رأسه إلى المهدي فوصل إليه وهو بحلب سنة ثلاث وستين ومائة في غزواته‏

Abu al-Fida ِأبو الفدا

ثم دخلت سنة ثلاث وستين ومائة

وفيها قتل المقنع الخرساني واسمه عطا وكان من حديثه انه كان رجلاً ساحراً خيل للناس صورة قمر يطلع ويراه الناس من مسافة شهرين والى هذا القْمر اشار ابن سناء الملك بقوله‏

‏ اِليـك فمـا بدر المقنع طالعاً باسحر من الحاظ بدري المعمم

وادعـى المقنع المذكور الربوبية واطاعه جماعة كثيرة وقال‏:‏ اِن الله عزِّ وجل حل في ادم ثم في نوح ثم في نبي بعد اخر حتى حل فيه وعمر قلعة تسمى سنام بما وراء النهر من رستاق كيش وتحصن بها ثم اجتمع عليه الناس وحصروه في قلعته فسقى نساءه سماً فمتن ثم تناول منه فمات في السنة المذكورة لعنه الله فدخل المسلمون قلعته وقتلوا من بها من اشياعه وكان المقنع المذكور في مبدا امره قصاراً من اهل مرو وكان مشوّه الخلق اعور قصيراً وكان لا يسفر عن وجهه بل اتخذ له وجهاً من ذهب قتقنع به ولذلك قيل له المقنع‏

Ibn al-Jawzi al-Muntazam إبن الجوزي المنتظم

ثم دخلت سنة احدى وستين ومائة

فمن الحوادث فيها خروج حكيم المقنع بخراسان من قرية من قرى مرو وكان فيما ذكر يقول بتناسخ الارواح فاستغوى بشرًا كثيرًا وسار الى ما وراء النهر فوجه المهدي لقتاله عدة من قواده فيهم معاذ بن سالم وهو يومئذ على خراسان ومعه عقبة بن سالم وجبرئيل بن يحيى وليث مولى المهدي ثم افرد المهدي لمحاربته سعيد الحرشي وضم اليه هؤلاء القواد فابتدا المقنع يجمع الطعام في قلعة بكش عدة للحصار

ثم دخلت سنة ثلاث وستين ومائة

هلاك المقنع وذلك ان سعيدًا الحرشي حصره بكش فاشتد عليه الحصار فلما احس بالهلكة شري سمًا وسقاه نساءه ‏.‏ فمات ومتن فدخل المسلمون قلعته فاجتروا راسه ووجهوا به الى المهدي

Ibn Kathir إبن كثير - البداية و النهاية (year 163 A.H.)

فيها حصر المقنع الزنديق الذي كان قد نبغ بخراسان وقال بالتناسخ، واتبعه على جهالته وضلالته خلق من الطغام وسفهاء الأنام، والسفلة من العوام، ومنعوه من الجنود في ذلك العام، فلما كان في هذا السنة لجأ إلى قلعة كش فحاصره سعيد الحرشي فألح عليه في الحصار، فلما أحس بالغلبة تحسى سما وسم نساءه، فماتوا جميعا، عليهم لعائن الله. ودخل الجيش الإسلامي قلعته، فاحتزوا رأسه، وبعثوا به إلى المهدي، وكان المهدي حين جاءه رأس المقنع بحلب.

قال ابن خلكان المقنع الخراساني قيل: اسمه عطاء. وقيل: حكيم. والأول أشهر، وكان أولا قصارا، ثم ادعى الربوبية، مع أنه كان أعور قبيح المنظر، وكان يتخذ له وجها من ذهب، واتبعه على جهالته خلق كثير من الجهلة، وكان يرى الناس قمرا يرى من مسيرة شهرين، ثم يغيب، فعظم اعتقادهم فيه، ومنعوه بالسلاح، وكان يزعم - لعنه الله، وتعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا - أن الله ظهر في صورة آدم، ولهذا سجدت له الملائكة، ثم في نوح، ثم في الأنبياء واحدا واحدا، ثم تحول إلى أبي مسلم الخراساني، ثم تحول إليه، ولما حاصره المسلمون في قلعته التي كان جددها بناحية كش مما وراء النهر، ويقال لها: سنام. سقى نساءه وأهله سما، وتحسى هو أيضا منه، فماتوا كلهم - لعنهم الله أجمعين - واستحوذ المسلمون على حواصله وأمواله كلها.

al-Yafi'i - Mir'at al-Janan اليافعي مرآة الجنان

 

سنة ثلاث وستين ومائة

فيها بالغ سعيد الجرشي في حصار عطاء المقنع الساحر الفاجر فلما أحس الشيطان بالغلبة استعمل سماً وسقى نساءه فمتن ثم سقى نفسه فهلك الجميع ودخل المسلمون الحصن فقطعوا رأسه ووجهوا به إلى المهدي وكان يقول بالتناسخ وأن الله تعالى عن قوله تحول إلى صورة آدم ولذلك سجدت له الملائكة ثم تحول إلى صورة نوح ثم إلى غيره من الأنبياء والحكماء ثم إلى صورة أبي مسلم الخراساني ثم إلى صورته هو الفاجر تعالى الله العظيم الشأن عما يقول الظالمون علواً كبيراً وكل شيطان وكل مفتر ذي بهتان وعن كل ما لا يليق بجلال كماله من حدث ونقصان وكان لا يسفر عن وجهه فلذلك قيل له المقنع اتخذ وجهاً من ذهب فتقنع به كي لا يرى وجهه وقبح صورته وكان قد عبده خلق وقاتلوا دونه مع ما عاينوا من عظيم ادعائه وقبح صورته وإنما غلب على عقولهم بالتمويهات التي أظهرها من ذلك صورة قمر يطلع ويراه الناس من مسافة شهرين من موضعه ثم يغيب وإليه أشار المعري بقوله‏:‏ أفق أيها البدر المقنع رأسه ضلال وغي مثل بدر المقنع وكان في قلعة في ما وراء النهر‏

al-Bad' wa al-Ta'rikh al-Muqaddasi البدء والتأريخ المقدسي

وخرج حكيم المقنع وقال بتناسخ الارواح واتبعه ناس كثير وكان حكيم هذا رجلًا قصيرًا اعور من قرية من قرى مرويقال لها كاره وكان لا يسفر عن وجهه لاصحابه فلذلك قيل له المقنع وزعم ان روح الله التي كانت في ادم تحولت الى شيث ثم الى نوح ثم الى ابرهيم ثم الى موسى ثم الى عيسى ثم الى محمد بن الحنفية ثم اليه وكان يحسن شيئًا من الشعبذة والنيرنجات فاستغوى اهل العقول الضعيفة فاستمالهم فبعث المهدي في طلبه فصار الى ما وراء النهر وتحصن في قلعة كش وجمع فيها من الطعام والعلوفة وبث الدعاة في الناس وادعى احياء الموتى وعلم الغيب والح المهدي في طلبه فحوصر فلما اشتد الحصار عليه سقى نساءه وغلمانه كلهم السم وشرب هومنه فماتوا عن اخرهم وحمل الى المهدي وكان وعد اصحابه ان يتحول روحه الى قالب رجل اشمط على برذون اشهب وانه يعود اليهم بعد كذا سنة ويملكهم الارض فهم ينتظرونه ويسمون المبيضة

Ibn Khaldun إبن خلدون

ظهور المقنع ومهلكه

كان هذا المقنع من أهل مرو ويسمى حكيماً وهاشماً وكان يقول بالتناسخ وأن الله خلق آدم فتحول في صورتـه ثـم فـي صـورة نـوح ثـم إلـى أبـي مسلـم ثـم إلـى هاشـم وهـو المقنـع

‏.‏ فظهـر بخراسـان وادعـى الإلهيـة واتخـذ وجهـاً مـن ذهب فجعله على وجهه فسمي المقنع وأنكر قتل يحيى بن زيد وزعـم أنـه يأخـذ بثـأره وتبعـه خلق عظيم من الناس وكانوا يسجدون له‏.‏ وتحصن بقلعة سنام من رساتيق كش وكان قد ظهر ببخارى والصغد جماعة من المبيضة فاجتمعوا معه على الخلاف وأعانهـم كفـار الأتـراك وأغـاروا على المسلمين من ناحيتهم

وحاربهم أبو النعمان والجنيد وليث بن نصر بن سيار فقتلوا أخاه محمد بن نصر وحسان ابن أخيه تميم‏.‏ وأنفذ المهدي إليهم جبريل بن يحيى وأخاه يزيد لقتال المبيضة فقاتلوهم أربعة أشهر في بعض حصـون بخـارى وملكـوه عنـوةً فقتـل منهـم سبعمائـة ولحـق فلهـم بالمقنـع وجبريـل في اتباعهم‏.‏ ثم بعث المهـدي أبـا عـون لمحاربـة المقنـع فلـم يبالـغ فـي قتالـه فبعـث معـاذ بـن مسلم في جماعة القواد والعساكر وعلـى مقدمتـه سعيـد الحريشـي وأتـاه عقبـة بـن مسلـم مـن ذم فاجتمعـوا بالطواويـس وأوقعـوا بأصحـاب المقنـع فهزموهـم ولحـق فلهـم بالمقنـع فـي سنام فتحصنوا بها‏.‏ وجاء معاذ فنازلهم وفسد ما بينه وبين الحريشي فكتب الحريشي إلى المهدي بالسعاية في معاذ ويضمن الكفاية إن أفرد بالحـرب فأجابـه المهـدي إلـى ذلـك وانفـرد بحـرب المقنع وأمده معاذ بابنه وجاؤوا بآلات الحرب حتى طلـب أصحاب المقنع الأمان سراً فأمنهم وخرج إليه ثلاثون ألفاً وبقي معه زهاء ألفين وضايقوه بالحصار فأيقن بالهلاك وجمع نساءه وأهله‏.‏ فيقال سقاهم السم ويقال بل أحرقهم وأحرق نفسه بالنار ودخلوا القلعة وبعث الحريشي برأس المقنع إلى المهدي فوصـل إليـه بحلـب سنـة ثلاث وستين

Abdul Salam Al Termanini عبد السلام الترمانيني

المقنع الخرساني

هو هاشم بن حكيم, وقيل عطاء, من أهالي مرو بخراسان.

كان أبوه أحد القادة في خراسان أيام الخليفة المنصور. كان غاية في الذكاء, يتعاطى الشعبذة والطلسمات, وبرع في أعمال السحر.

عمل في قيادات خراسان أيام أبي مسلم الخراساني, ثم صار كاتبا لعبد الجبار الأزدي, أمير خراسان وأسر معه حين قبض عليه وأرسل إلى بغداد ثم أطلق وعاد إلى مرو .

دعا إلى فكرة الحلول والتناسخ وأن الله حل في صورة الأنبياء من آدم إلى موسى وعيسى ومحمد , ثم حل في أبي مسلم الخراساني, ثم حل فيه وهكذا ادعى الألوهية,

وكان يستخدم انعكاس الشمس في المرايا, حين ألحوا في رؤيته, ذلك أنه قد اتخذ قناعا من حرير أخضر يتبرقع به, ويقال إنه اتخذ وجها من ذهب يستر وجهه, وزعم في تعليله أن الناس لا يستطيعون تحمل نور وجهه فلهذا اتخذه لكي لا يحترقوا بنور وجهه. ويقول المؤرخون المسلمون إنه كان أعور, أصلع, مشوه الخلق, في غاية القبح, فأخفى وجهه عن الناس, وهم الذين سموه المقنع.

كان يقول بالرجعة وأنه سيعود إلى الأرض لنشر العدل, وقد أسقط كافة الفرائض عن أتباعه وألغى الحلال الحرام, وأعلن التعاليم المزدكية, من إباحة المال والمرأة وطبقها على أتباعه.

رفض الحكم العباسي وتحالف مع الترك ضد العباسيين, وأباح لأتباعه دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم. انتشرت دعوته في خراسان وعبرت نهر جيحون إلى ما وراء النهر واتخذ المقنع مركزه في قلعة بجبال سنام, قرب مدينة (كش) قريبا من بخارى. وكانت قلعة منيعة عز تسلقها, وأخذ يقطع الطريق ويسلب القوافل وينهب القرى ويسبي المسلمين, وأبناءهم.

أرسل الخليفة المنصور القائد سعيد الجرشي; أمير هراة على رأس جيش لقتاله, وأمده بعدة جيوش, فحاصر المقنع ومعه أنصاره وأعوانه وقد بلغ عددهم حولي ثلاثين ألفا, وحين يئس المقنع من فك الحصار عن الحصن, جمع نساءه فسقاهم شرابا مسموما فماتوا وقتل غلمانه, وأوقد تنورا أذاب فيه النحاس والقطران وألقى بنفسه فيه.

كان أصحاب المقنع يسمون أنفسهم (المبيضة) لأنهم اتخذوا البياض شعارا لهم ليخالفوا شعار العباسيين ,وهو السواد .

ابن الأثير 6/ 38 . الفخري في الآداب السلطانية ص/ 132 . الأعلام 5/ 29 . الآثار الباقية عن القرون الخالية للبيروني ص/211 . الفرق بين الفرق ص/ 256 . وفيات الأعيان 3/263 . البداية والنهاية 10/ 145 . العبر 1/240 . التبصير في الدين ص/ 114 . البدء والتاريخ للمقدسي 6/ 96- 98 .ابن خلدون 3/ 439 . الطبري 9/338 . ابن الأثير 6/ 38 ,51; شذرات الذهب 1/248 . بروكلمان: تاريخ الشعوب الإسلامية ص/ 184

More Information

Very interesting. I did not

Very interesting. I did not realize that death and a return of the dead holy man was such a repeating theme in the middle east. I wonder if that contributed to the doctrine of the early Christian church.

Dying and being Reborn

The idea of a god who dies and is reborn originates in Egypt, long before either Christianity or Islam. The f0ollowers of the Egyptian god Osiris beleived that Osiris was reborn after his death, and that anyone who believed in Osiris would be reborn in eternal life. This idea of birth-death-rebirth was central to all Middle Eastern and European pagan agricultural people. The Green Man, John Barleycorn, and others like Dionysus, Adonis, Prometheus all die and are reborn. It was early Christianity that was influence by Egypt and Near Eastern paganism. The idea of a hero who never dies is just the universal human hope that our father, or our hero is always there to defeat our enemies. That idea was independantly develop among children of Oduduwa in what is now Nigeria, as well as people who believe Elijah or King David will return in one form or another. The Mahdi or the Veiled One are just the same sort of human hope and dream personified (or deified).

jorge luis borges

jorge luis borges also wrote a story somewhat based on al-muqanna called "hakim, the masked dyer of merv" in his collection "a universal history of iniquity." it's worth checking out.

Return of the dead prophet

Considering the chronology I would rather assume a Christian influence.

Papers about al-Muqanna

Al-Muqanna was a great man in a complete sense of this word.
He was the first and the last real man in the history which has become the prophet using the own knowledge.
I have opened the scientific contents his basic miracles in my paper http://astro.aznet.org/eng.htm. Bitterly to see as all damn him and name impostor. The war begun against him in the 8-th century proceeds to this day.
Your paper about al-Muqanna has pleased me very much. Thank you!
If can correct grammatic errors of my paper and sent me, please.
I have the large difficulties in connection with publication of my paper in scientific magazines on the history of astronomy. Frequently my opponents are Moslems.