Almeida: Dining table of King Solomon? مائدة سليمان

During researching the etymology of various place names in the Iberian penninsula, that have Arabic names, I came across the town of Almeida. This town seems to derive its name from the Arabic word المائدة meaning "the dining table". It is said that it was a relic claimed by Iberian Christians to be the dining table of King Solomon. In this article, I try to collect all historical references on this mysterious relic dining table.

Origin

This is not the only mythical relic attributed to Solomon. The mythical signet ring known as the Solomon'Seal was used in many culture.

The dining table is attributed to Solomon son of David (Sulayman ibn Dawoud سليمان بن داود). Although the Bible see him as mostly a king, Islam sees him as both a king and a prophet.

Jewish scriptures, and the Talmud mention mythical tables that Solomon had, with outlandish claims on the amount of food it had.

Most Arab chroniclers attribute this dining table found in Iberia to Solomon. They quote that Christians in Iberia believed it to be a relic and indeed that of Solomon, and that one Roman king called Eshpan son of Titus أشبان بن طيطس is the one who got it from Jerusalem to Iberia. This Eshpan name has variant spellings such as Eshpanus إشبان أشبانش.

Other historians are critical of this view. Some of them say "the table that Christians claim belonged to Solomon". al-Biruni goes further and laments how the general public always attribute unusual things to legends about Solomon. al-Himyari the geographer quotes unidentified non-Arab sources that this table has nothing to do with Solomon, but is rather a result of cumulative collection of wealth by various kings, which was then donated to churches and chapels.

Description

Most sources say that the table was made out of green aquamarine, having 360 legs, also from aquamarine, and decorated with pearls, rubies, and coral. Other sources add that it had "hoops" of silver and gold on it. Yet other sources say that it was made of emerald.

The table was huge and heavy. One mule cannot go a few steps without its legs giving in to the weight.

Most sources give an estimate of its value of 100,000 golden dinars. One source sets it to 200,000.

Conquest of Spain

All sources agree that the Arab armies were informed about this dining table early on in the campaign, either in 92 A.H/711 C.E or the following year. Sources say that Tariq Ibn Ziyad طارق بن زياد, the Berber commander of the Muslim forces "had nothing on his mind" except to get to this table.

The exact place is different in different sources. However, they all agree that it is in or near Toledo. Some sources go to define the place accurately, following Tariq's footsteps in the conquest, saying that following the conquest of Toledo, he crossed then Guadalajara mountains, via a passage that was to be known later as Fajj Tariq (Tariq's Passage), and beyond the mountain found the city of al-Ma'ida,where he found the dining table.The sources a Visigoth nephew of Roderic as the one who gave Tariq the table and other relics and treasures, in return for safety for himself and his family.

Tariq is said to have broke off one of the decorated legs of the table secretly. Musa then asked Tariq about it, who claimed that this is how he found it. Musa had it replaced. Some say by iron, others by gold. This would play a role later.

To Damascus

Musa ibn Nusair موسى بن نصير, governer of North Africa, and Tariq's superior, had wagons made to carry the war booty from Spain back to Damascus, including the table. He left in 96 A.H / 715 C.E., while the Umayyad Caliph al-Walid ibn Abdul Malik الوليد بن عبد الملك was seriously ill.

It is said that his heir, his brother Sulayman سليمان sent messengers to Musa when he reached Tiberius in Palestine and ordered him to slow down, because al-Walid was about to die. Some historians say that Sulayman, hearing of the vast wealth that accompanied Musa, wanted to be the one to oversee it, not al-Walid. Musa did not seem to heed the advice and continued his journey. This put him in disfavor with Sulayman.

Most historians agree that Musa arrived with al-Walid still alive and entered the mosque on a Friday, while al-Walid was giving the weekly sermon. Musa was accompanied with Iberian royalty wearing lavish clothes and had crowns on their heads, and lots of slaves. This was a magnificient entrance, causing al-Walid to give thanks to God for such a victory.

Musa and Tariq

Tariq and Musa seem to vie for the honor of capturing the table, and more importantly rival envy of who conquered Andalus. We know that Tariq was technically a slave of Musa, and that Mughith al-Rumi مغيث الرومي was also a slave. Musa, who was a freeman must have resented their speedy victories. It also seems that Tariq and Mughith felt that they should be the ones reporting their own victories to the Caliph in Damascus. They also disobeyed or ignored some of Musa's letters while advancing in Iberia. All this have resulted in a bad relationship towards the end. It is said that Tariq and Mughith arrived at Damascus before Musa, and poisoned the atmosphere about Musa.

The fact that Musa left his own sons, Abdullah, Abdul Malik and Abdul Aziz as governors of North Africa and Iberia made the rulers of Damascus fearful that Musa would start a dynasty, specially when allegations that he kept a lot of the war booty for himself too.

So, Musaclaimed to the Caliph al-Walid that he was the one to capture it, when asked who did. Tariq asks al-Walid to ask Musa about the replaced leg, was it like that or was it replaced under his custody. Musa says that it was like that when he found it. Tariq then pulls out the original leg that he broke off back in Spain, and shows it to al-Walid as proof that he was the one to capture it.

Soon, al-Walid dies, and Sulayman takes over as Caliph. Musa falls out of favor despite his achievements in North Africa and Iberia. Musa is replaced as governor of North Africa and Iberia.

There were rumors that Musa's son Abdul Aziz عبد العزيز بن موسى بن نصير after marryingRoderic's daughter, she talked him into wearing a crown of gold andpearls, and she had those who appeared in his presence prostratethemselves to him. What is more plausible are the stories that he was accused by of being disloyal to Damascus, and that Sulayman had him killed and replaced, and had the head sent to Damascus to be given to Musa in his presence.

Musa died after a few difficult years paying the hefty fine that Sulayman has set on him, and after seeing his son's head carried from Iberia to Damascus. Tariq also falls into obscurity, and is said to have turned to begging for sustenance.

Use for Mecca mosque

Sources agree that the table was partially used for the decorations during the rennovation of the Mecca mosque ordered by al-Walid. One source says that the table was "broken apart", though most of them say that it was the gold and jewels that was used.

In Rome

The table was said to be in Rome at a later date by various authors. None of them say how has it reached Rome from Damascus though. The earliest person to do so is al-Idrisi الإدريسي (died 560 A.H.) who was living in Sicily, in the court of Roger II the Norman king. al-Maqarri and al-Himyari seem to copy what he said with no further detail.

References

In this section, I quote the original Arabic sources that I could find, with a URL link to the exact page if available.

Mythical tables attributed to King Solomon were mentioned in religious scriptures by Jews. Ibn Hazm in his opus on comparative religions, al-Fisal fi al-Milal wa al-Ahwa' wa al-Nihal الفصل في الملل و الأهواء و النحل discusses this table, not the physical one captured near Toledo, butseveral mythical tables mentioned in the Jewish scripture and Talmud,and sarcastically dismisses many claims about it.

وذكرواأنه كان لمائدة سليمان عليه السلام في كل سنة إحدى عشر ألف ثور وخمسمائةثور وزيادة وستة وثلاثين ألف شاة سوى الإبل والصيد فانظروا ماذا يكفي لحوممن ذكرنا من الخبز وقد ذكروا عدداً مبلغه ستة آلاف مدى في العام لمائدتهخاصة واعلموا أن بلاد بني إسرائيل تضيق عن هذه النفقات هذا مع قولهم أنهعليه السلام كان يهدي كل سنة ثلثي هذا العدد من برٍ ومثله من زيت إلى ملكصور فليت شعري لأي شيء كان يهاديه بذلك هل ذلك إلا لأنه كفؤه ونظيره فيالملك وهذه كلمات كذبات ورعونة لا خفاء بها وأخبار متناقضة. وذكروا أنهكانت توضع في قصر سليمان عليه السلام كل يوم مائة مائدة ذهب على كل مائدةمائة صفحة ذهب وثلاثمائة طبق ذهب على كل طبق ثلاثمائة كأس ذهب فأعجبوالهذه الكذبات الباردة. واعلموا أن الذي عملها كان ثقيل الذهن في الحسابمقصراً في علم المساحة لأنه لا يمكن أن يكون قطر دائرة الصفحة أقل من شبروإن لم تكن كذلك فهي صحيفة لا صحفة طعام ملك فوجب ضرورة أن تكون مساحة كلمائدة من تلك الموائد عشرة أشبار في مثلها لا أقل سوى حاشيتها وأرجلها.واعلموا أن مائدة من ذهب هذه صفتها لا يمكن ألبتة أن يكون في كل مائدة منتلك الموائد أقل من ثلاثة آلاف رطل ذهب فمن يرفعها ومن يضعها ومن يغسلهاومن يمسحها ومن يديرها فهذا الذهب كله وذا الأطباق من أين؟

Ibn Abdul Hakam إبن عبد الحكم author of Futuh Misr wa al-Maghrib فتوح مصر و المغرب (Conquest of Egypt and the Maghreb) details this relic, as in this English translation, slightly modified to correct some name spellings

"Mughithal-Rumi, a slave of al-Walid [ibn Abdul Malik], was then the commanderof Tariq'scavalry. Mughith went in the direction of Cordova, Tariqpassing over to Toledo. He, then, entered it, and asked for the table,having nothing else [on his mind]. This, as the men of the Biblerelate, was the table of Sulayman ibn Dawoud [Solomon son of David],may the blessing of God beupon him.As Abdul Rahman has related to us on the authority of Yahiya ibnBukair, and the latter on the authority of al-Laith ibn Sa'd: Andalushaving been conquered for Musa ibn Nusair, he took from it the tableof Sulayman ibn Dawoud, and the crown. Tariq was told that the tablewas in a citadel called Faras, two days' journey from Toledo, and thegovernor of this citadel was a nephew of Roderic. Tariq, then, wrote tohim, promising safety both for himself and family. The nephew descendedfrom the citadel, and Tariq fulfilled his promise with reference to hissafety. Tariq said to him, deliver the table, and he delivered it tohim. On this table were gold and silver, the like of which one had notseen. Tariq, then, took off one of its legs together with the pearlsand the gold it contained, and fixed to it a similar leg. The table wasvalued at two hundred thousand dinars, on account of the pearls thatwere on it. He took up the pearls, the armour, the gold, the silver,and the vases which he had with him, and found that quantity of spoils,the like of which one had not seen. He collected all that."

In al-Imamah wa al-Siyasa الإمامة و السياسة , which is attributed to Ibn Qutaibah al-Dinawari إبن قتيبة الدينوري, this being disputed recently, the author says:

أقامموسى بقية سنته تلك، وأشهراً من سنة أربع وتسعين، ثم خرج وافداً إلىالوليد بن عبد الملك، وكان ما أقام بها موسى عشرين شهراً، واستخلف عبدالعزيز بن موسى، فجاز موسى البحر على الأندلس، فغزا بالناس حتى بلغواأربونة، ومعه أبناء الملوك من الإفرنج، وبالتيجان والمائدة والآنية والذهبوالفضة، والوصفاء والوصائف، وما لا يحصى من الجواهر والطرائف، وخرج معهبوجوه الناس. قال: وذكروا عن صفة المائدة عن عبد الحميد أنه قال: كانتمائدة خوان، ليست لها أرجل، قاعدتها منها، وكانت من ذهب وفضة خليطين، فهيتتلون صفرة وبياضاً، مطوّقة بثلاثة أطواق، طوق لؤلؤ، وطوق ياقوت، وطوق منزمُرد، قال: قلت: فما عظمها? قال: كنا بموضع والناس معسكرون، إذ فلت بغللرجل من موالي موسى يقال له صالح أبو ريشة، على رَمَكَة، فكرَدَها فيالعسكر، فقام الناس إليه بأعمدة الأخبية، وجال في العسكر جولة، فتطلع موسىقال: ما هذا? وتطلع الحواري فإذا هو بالبغل يكرد الرمكة، وقد أدلى، فغارموسى وقال: احملوا عليه المائدة، فلم يبلغ بها إلا منقلة حتى تقتخت قوائمهلكثرة ثقلها على هذا البغل القوي

Then he says:

أنموسى لما قدم على الوليد، وكان قدومه عليه وهو في آخر شكايته التي توفيفيها، وقد كان سليمان بن عبد الملك بعث إلى موسى من لقيه في الطريق قبلقدومه على الوليد، يأمره بالتثبط في مسيره، وألا يعجل، فإن الوليد بآخررمقه. فلما أتى موسى بالكتاب من سليمان وقرأه، قال: خنت والله وغدرت وماوفيت، والله لا تربصتُ، ولا تأخرتُ، ولا تعجلت، ولكني أسير بمسيري، فإنوافيته حياً لم أتخلف عنه، وإن عجلت منيته فأمره إلى الله. فرجع الرسولإلى سليمان فأعلمه فآلى سليمان لئن ظفر بموسى ليصلبنه، أو ليأتين علىنفسه. قال: فلما قدم موسى على الوليد وكان الوليد لما بلغه قدوم موسىواقترابه منه، وجه إليه كتاباً يأمره بالعجلة في مسيره، خوفاً أن تعجل بهمنيته قبل قدوم موسى عليه، وأنه أراد أن يراه وأن يحرم سليمان ما جاء بهمن الجواهر والطرائف التي لا قيمة لها، فلم يكن لموسى شيء يثبطه حين أتاهكتاب الوليد، فأقبل حتى دخل عليه، وقدم تلك الطرائف من الدر والياقوتوالزبرجد، والوصفاء والوصائف والوشي، ومائدة سليمان بن داود عليه السلام،ومائدة ثانية من جزع ملوّن والتيجان. قال: فقبض الوليد الجميع وأمربالمائدة فكسرت، وعمد إلى أفخر ما فيها، والتيجان والجزع، فجعله في بيتالله الحرام، وفرق غير ذلك، ولم يلبت الوليد أن مات رحمه الله

IbnQutaibah also details the various stories of whether Musa arrived tofind al-Walid ibn Abdul Malik, or his successor Sulaiman, and whatSulaiman did to Musa, making him pay a huge fine, then having his sonAbdul Aziz ibn Musa killed, ...etc.

It is also mentioned brieflyby al-Tabari الطبري in his history and al-Balathuri البلاذري in Futuh al-Buldan فتوح البلدانwhere he says

فافتتح طارق مدينة طليطلة، وهي مدينة مملكة الأندلس،وهي مما يلي فرنجة، وأصاب بها مائدةً عظيمة أهداها موسى بن نصير إلىالوليد بن عبد الملك بدمشق حين قفل سنة ست وتسعين، والوليد مريض

The historian Ibn al-Athir إبن الأثير in his al-Kamil says of one Roman king called أشبان بن طيطس Eshpan son of Titus

غنم أيضاً مائدة سليمان بن داود عليه السلام وهي التي غنمها طارق منطيطلة لما افتتحها

He then says:

فلما رأىطليطلة فازغة ضم إليها اليهود وترك معهم رجالاً من أصحابه وسار هو إلىوادي الحجارة فقطع الجبل من فج فيه فسمي بفج طارق إلى اليوم‏.‏وانتهى إلى مدينة خلف الجبل تسمى مدينة المائدة وفيها وجد مائدة سليمان بنداود عليه السلام وهي من زبرجد خضر حافاتها وأرجلها منها مكللة باللؤلؤوالمرجان والياقوت وغير ذلك وكان لها ثلاثمائة وستون رجلاً‏.‏ثم مضى إلى مدينة ماية فغنم منها ورجع إلى طليطلة في سنة ثلاث وتسعين‏

Then he says in another location:

وسار موسى من مدينة ماردة في شوان يريد طليطلة، فخرج إليه طارق فلقيه،فلما أبصره نزل إليه فضربه موسى بالسوط على رأسه ووبخه على ما كان منخلافه ثم سار به إلى مدينة طليطلة، فطلب منه ما غنم والمائدة أيضاً، فأتاهبها وقد انتزع رجلاً من أرجلها، فسأله عنها فقال: لا علم لي، كذلك وجدتها،فعمل عوضها من ذهب

And:

ى، فورد الشام، وقد مات الوليد بن عبد الملك، واستخلف سليمان بن عبدالملك، وكان منحرفاً عن موسى بن نصير، فعزله عن جميع أعماله وأقصاه وحبسهوأغرمه حتى احتاج أن يسأل العرب في معونته.
وقيل: إنه قدم الشاموالوليد حي، وكان قد كتب إليه وادعى أنه هو الذي فتح الأندلس وأخبره خبرالمائدة، فلما حضر عنده عرض عليه ما معه وعرض المائدة، ومعه طارق، فقالطارق: أنا غنمتها. فكذبه موسى. فقال طارق للوليد: سله عن رجلها المعدومة.فسأله عنها فلم يكن عنده علم، فأظهرها طارق وذكر أنه أخفاها لهذا السبب.فعلم الوليد صدق طارق وإنما فعل هذا لأنه كان حبسه وضربه حتى أرسل الوليدفأخرجه، وقيل لم يحبسه.

Yaqut al-Hamawi ياقوت الحموي mentions in Mu'jam al Buldan معجم البلدان

فلما وُلي الوليد بن عبد الملك زاد في حليتها وصرف في ميزابها وسقفها ماكان في مائدة سليمان بن داود عليه السلام من ذهب وفضة وكانت قد حملت علىبغل قوي فتفسَخَ تحتها فضرب منها الوليد حلية الكعبة وكانت هذه المائدة قداحتملت إليه من طليطلة بالأندلس لما فُتحت تلك البلاد وكان لها أطواق منياقوت وزبرجد

The same is mentioned by Ibn Fadlallah al-Omari إبن فضل الله العمري in Masalik al-Absar مسالك الأبصار quoting al-Suhaili

وذكر السُّهيليّ أن الذي عمله الوليد هو ما كان من مائدة سليمان بن داود"عليهما السلام" من ذهب وفضة، حُمل إليه من طُلَيْطُلَة، من جزيرةالأندلس. وكانت لهما أطواق من زبرجد وياقوت. وكانت قد احتُملت على بغلقويّ، فتفسَّخ تحتها

The geographer, al-Idrisi الإدريسي in Nozhat al-Mushtaq نزهة المشتاقsays

ووجد بها مائدة سليمان بن داؤود وكانت فيما يذكر من زمردة وهذهالمائدة اليوم في مدينة رومة

He says it was made from emerald, andthat it is in Rome at his time.

al-Maqarri المقري in Nafh al-Teeb نفح الطيب collects a summary of all what was said in it

وفيها وجد طارق مائدة سليمان، وكانت من ذخائر إشبان ملك الروم الذي بنىإشبيلية، أخذها من بيت المقدس كما مر، وقوّمت هذه المائدة عند الوليد بنعبد الملك بمائة ألف دينار، وقيل: إنها كانت من زمرد أخضر، ويقال: إنهاالآن برومة، والله أعلم بذلك

In another location, al-Maqarri quotes Ibn Hiyyan al-Qurtubi إبن حيان القرطبي who says:

قال ابن حيّان وغيره: ولمّا بلغ موسى بن نصير ما صنعه طارق بن زياد وماأتيح له من الفتوح حسده، وتهيّأ للمسير إلى الأندلس فعسكر وأقبل نحوهاومعه جماعة الناس وأعلامه

وتوجّه الأمير موسى من ماردة عقب شوال من العام المؤرخ يريد طليطلة،وبلغ طارقاً خبرهن فاستقبله في وجوه الناس، فلقيه في موضع من كورة طلبيرة؛وقيل: إن موسى تقدّم من ماردة فدخل جلّيقية من فج نسب إليه، فخرقها حتىوافى طارق بن زياد صاحب مقدمته بمدينة استرقة، فغض منه علانية، وأظهر مابنفسه عليه من حقد، والله أعلم؛ وقيل: لمّا وقعت عينه عليه نزل إليهإعظاماً له، فقنّعه موسى بالسوّط، ووبّخه على استبداده عليه ومخالفتهلرأيه. وساروا إلى طليطلة، فطالبه موسى بأداء ما عنده من مال الفيء وذخائرالملوك، واستعجله بالمائدة، فأتاه بها وقد خلع من أرجلها رجلاً وخبأهعنده، فسأله موسى عنه، فقال: لا علم لي به، وهكذا أصبتها،
فأمر موسى فجعل لها رجل من ذهب جاء بعيد الشبه من أرجلها يظهر عليه التعمّل، ولم يقدر على أحسن منه،فأخلّ بها. جاء بعيد الشبه من أرجلها يظهر عليه التعمّل، ولم يقدر علىأحسن منه، فأخلّ بها.

Then he quotes Ibn al-Faradi إبن الفرضي who says:

وقيل: غزا موسى بن نصير في المحرّم سنة ثلاث وتسعين، فأتى طنجة، ثم عبرإلى الأندلس، فأداخها، لا يأتي على مدينة إلاّ فتحها نزل أهلها على حكمه،ثم سار إلى قرطبة، ثم قفل عن الأندلس سنة أربع وتسعين، فأتى إفريقية، وسارعنها سنة خمس وتسعين إلى الشام يؤمّ الوليد بن عبد الملك يجرّ الدنيا بمااحتمله من غنائم الأندلس من الأموال والأمتعة يحملها على العجل والظّهر،ومعه ثلاثون ألف رأسٍ من السبي، فلم يلبث أن هلك الوليد بن عبد الملك ووليسليمان، فنكب موسى نكباً أداه إلى المتربة، فهلك في نكبته تلك بوادي القرىسنة سبع وتسعين

Then he quotes Ibn Hayyan again:

قال ابن حيّان: وهذه المائدة المنوّه باسمها المنسوبة إلى سليمان النبيّعليه الصلاة والسلام لم تكن له فيما يزعم رواة العجم، وإنّما أصلها أنالعجم في أيام ملكهم كان أهل الحسنة منهم إذا مات أحدهم أوصى بمالالكنائس، فإذا اجتمع عندهم ذلك المال صاغوا منه الآلات الضخمة من الموائدوالكراسي وأشباهها من الذهب والفضّة، تحمل الشّمامسة والقسوس فوقها مصاحفالأناجيل إذا أبرزت في أيّام المناسك، ويضعونها على المذابح في الأعيادللمباهاة بزينتها، فكانت تلك المائدة بطليطلة ممّا صيغ في هذه السبيل،وتأنقت الأملاك في تفخيمها، يزيد الآخر منهم فيها على الأوّل، حتى برزتعلى جميع ما اتخذ من تلك الآلات، وطار الذكر مطاره عنها، وكانت مصوغة منخالص الذهب، مرصّعة بفاخر الدرّ والياقوت والزمرد، لم تر الأعين مثلها،وبولغ في تفخيمها من أجل دار المملكة، وأنّه لا ينبغي أن تكون بموضع آلةجمالٍ أو متاع مباهاةٍ إلا دون ما يكون فيها، وكانت توضع على مذبح كنيسةطليطلة، فأصابها المسلمون هناك، وطار النبأ الفخم عنها. وقد كان طارق ظنبموسى أميره مثل الذي فعله من غيرته على ما تهيّأ له ومطالبته له بتسليمما في يده إليه، فاستظهر بانتزاع رجلٍ من أرجل هذه المائدة خبأه عنده،فكان من فلجه به على موسى عدوّه عند الخليفة إذ تنازعا عنده بعد الأثر فيجهادهما ما هو مشهور، انتهى.
وقال بعض المؤرخين: إن المائدة كانتمصنوعة من الذهب والفضّة، وكان عليها طوق لؤلؤ طوق ياقوت وطوق زمرد، وكلهامكلّلة بالجواهر، انتهى.
وما ذكره ابن حيّان من أن الذي نكب موسى بننصير هو سليمان بن عبد الملك صواب، وأمّا ما حكاه ابن خلّكان من أن المنكبله الوليد فليس بصحيح، والله أعلم.

In another location al-Maqarri says:

وسار موسى فورد الشام، واختلف الناس: هل كان وروده قبل موت الوليد أوبعده? فمن يقول بالثاني قال: قدم على سليمان حين استخلف، وكان منحرفاًعنه، فسبق إليه طارق ومغيث بالشكية منه، ورمياه بالخيانة، وأخبراه بما صنعبهما من خبر المائدة والعلج صاحب قرطبة، وقالا له: إنّه قد غلّ جوهراًعظيم القدر أصابه لم تحو الملوك من بعد فتح فارس مثله، فلمّا وافى سليمانوجده ضغيناً عليه، فأغلظ له، واستقبله بالتأنيب والتوبيخ، فاعتذر له ببعضالعذر، وسأله عن المائدة، فأحضرها، فقال له: زعم طارق أنّه الذي أصابهادونك، قال: لا، وما رآها قطّ إلا عندي، فقال طارق: فليسأله أمير المؤمنينعن الرّجل التي تنقصها، فسألهن فقال هكذا أصبتها، وعوضتها رجلاً صنعتهالها، فحول طارق يده إلى قبائه فأخرج الرجل، فعلم سليمان صدقه وكذب موسى،فحقّق جميع ما رمي به عنده، وعزله عن جميع أعماله، وأقصاه وحبسه، وأمربتقصّي حسابه، فأغرمه غرماً عظيماً كشفه فيه، حتى اضطره إلى أن سأل العربمعونته، فيقال: إن لخماً حملت عنه في أعطيتها تسعين ألفاً ذهباً، وقيل:حمله سليمان غرم مائتي ألف، فأدى مائة ألف، وعجز، فاستجار بيزيد بن المهلبأثير سليمان، فاستوهبه من سليمان، فوهبه إيّاه، إلا أنّه عزل ابنه عبدالله عن إفريقية

In another page in his book, he mentions, quoting Ibn Khallikan إبن خلكان,how Roderic the Visigoth ruler asked his advisors to open the neveropened building, against their advice. When he opened it, he saw thattable, as well as never before seen images of Arabs on horse back, saidto be a prophecy that Spain would fall.

Ibn Khallikan describes the dining table as such

وكان خروج موسى من الأندلس وافداً على الوليد يخبره بما فتح الله سبحانهوتعالى على يديه وما معه من الأموال في سنة أربع وتسعين للهجرة، وكان معهمائدة سليمان بن داود عليهما السلام التي وجدت في طليطلة على ما حكاه بعضالمؤرخين، فقال: كانت مصنوعة من الذهب والفضة، وكان عليها طوق لؤلؤ وطوقياقوت وطوق زمرد، وكانت عظيمة بحيث إنها حملت على بغل قوي فما سار قليلاًحتى تفسخت قوائمه، وكان معه تيجان الملوك الذين تقدموا من اليونان، وكلهامكللة بالجواهر

al-Dhahabi الذهبي in Tarikh al-Islam تاريخ الإسلام says

وأقام موسى بن نصير غازياً وجامعاً للأموال نحو سنتين، وقبض على طارق،ثماستخلف على الأندلس ولده عبد العزيز بن موسى، ورجع بأموالٍ عظيمة، وساربتحف الغنائم إلى الوليد. ومما وجد بطليطلة لما افتتحها: مائدة سليمانعليه السلام، وهي من ذهبٍ مكللة بالجواهر، فلما وصل إلى طبرية بلغه موتالوليد وقد استخلف سليمان أخاه، فقدم لسليمان ما معه.وقيل: بل لحق الوليدوقدم ما معه إليه. وقيل إن هذه المائدة كانت حمل جمل

al-Ya'qubiاليعقوبي in his Tarikh says

فأصاب فيها مائدة ذهب مفصصة بالجوهر، قيل إنها مائدة سليمان بن داود، فكسر رجلها، فأخذها، وبعث بها إلى موسى بن نصير

al-Tartushi الطرطوشي in Siraj al Muluk سراج الملوك mentions this table too

سار المغيث إلى قرطبة وسار طارق إلى طليطلة، ولم تكن لهم همة غير المائدةالتي يذكر أهل الكتاب أنها مائدة سليمان بن داود عليهما الصلاة والسلام،فدفع إليه ابن أخت لدريق المائدة والتاج فقومت المائدة بمائتي ألف دينارلما فيها من الجواهر التي لم ير مثلها

al-Masudi المسعودي in Akhbar al-Zaman أخبار الزمان says

ووجد في ذلك البيت مائدة سليمان عليه السلام وكانت من ذهب عليها اطواقجوهر مفصلة، ووجد المرآة العجيبة الغريبة التي ينظر فيها إلى الأقاليمالسبعة وهي مدبرة من أخلاط، ووجد فيها آنية سليمان من الذهب، والزبورمنسوخاً بخط يوناني جليل بين ورقات ذهب مفصلا بجوهر، ووجد فيه اثنينوعشرين مصحفا محلاة كلها بالذهب منها التوراة ومصحفا آخر محلى بفضة فيهمنافع الأشجار والأحجار، وعمل الطلسمات، وكان مصحف فيه عمل الصبغة وأصباغاليواقيت، ووجد فيه فقاعة كبيرة من حجر مملوءة أكسيد الكيمياء مختومةبالذهب، فحمل ذلك كله إلى الوليد بن عبد الملك

al-Marrakeshi in al-Mu'jib المعجب says

وكان مما وجد بمدينة طليطلة حين فتحها مائدة سليمان بن داود عليهما السلامفيقال إنها طوق ذهب وطوق فضة مكللة باللؤلؤ والياقوت - ومعه - فيما يقالطارق فمات الوليد وقد وصل موسى إلى طبرية في سنة 96 ما معه إلى سليمان بنعبد الملك ويقال إنه وصل وأدرك الوليد حياً فالله أعلم

Ibn Sa'id al-Maghrabi ابن سعيد المغربي in his Geography الجغرافيا says

وعلى جبل الشارة الممتد من شرق الأندلس إلى غربيها، حصون كثيرة معجمة،منها في هذا الجزء حصن المائدة الذي يقال أن مائدة سليمان عليه السلامكانت محفوظة فيه. ومنه أخذها طارق بن زياد حين فتح طليطلة، وبينهمامرحلتان، والحصن في الشمال

al-Himyari الحميري in al-Rawd al-Mi'tar الروض المعطارsays

ووجد بها مائدة سليمان بن داود عليهما السلام، وكانت فيما يذكر منزمردة وهذه المائدة اليوم بمدينة رومة. وزعم رواة العجم أنها لم تكنلسليمان عليه السلام، قالوا: وإنما أصلها أنالعجم في أيام ملكهم كان أهل الحسبة في دينهم إذا مات أحدهم أوصى بمالللكنائس، فإذا اجتمع عندهم ذلك المال صاغوا منه آلات من الموائد والكراسيوغيرها، من الذهب والفضة، يحمل الشمامسة والقسوس فوقها مصاحف الأناجيل إذاأبرزت في أيام المناسك، ويضعونها على المذابح في الأعياد للمباهاةبزينتها، فكانت تلك المائدة بطليطلة مما صنع في هذه السبيل، وبالغتالأملاك في تحسينها، يزيد الآخر منهم فيها على الأول، حتى برزت على جميعما اتخذ من تلك الآلات وطار الذكر بها كل مطار، وكانت مصوغة من خالص الذهبمرصعة بفاخر الدر والياقوت والزبرجد، لم تر العين مثلها بولغ في تحسينهامن أجل دار المملكة وأنه لا ينبغي أن يكون بموضع آلة جمال إلا ما يكونفيها وكانت توضع على مذبح كنيسة طليطلة فأصابها المسلمون هناك، وقصةإيصالها إلى سليمان بن عبد الملك، ومنازعة موسى بن نصير وطارق مولاه فيرجلها مشهورة. قال ابن حيان: مضى طارق خلف فرار أهل طليطلة فسلك إلى واديالحجارة ثماستقبل الجبل فقطعه، فبلغ مدينة المائدة، والمائدة خضراء من زبرجد،حافاتها منها وأرجلها، وكان لها ثلثمائة وخمسة وستون رجلاً، فأحرزهاعنده

Ibn Iyas إبن إياس in Bada' al-Zuhoor بدائع الزهور says that the table is in Rome, and describes it as

وس وفيها مائدة سليمان بن داود عليهما السلام وهى من الزمرد الأخضر وطولهاذراعان وعرضها ذراع وهى محمولة على أثنى عشر تمثالا من الذهب بأعين منالياقوت الأحمر وهى تتقد كالشمس

Ibn Kathir إبن كثير البداية و النهاية al-Bidaya wa al-Nihaya says

وقد وفد موسى بن نصير على الوليد بن عبد الملك في آخر أيامه، فدخل دمشق في يوم جمعة والوليد على المنبر، وقد لبس موسى ثيابا حسنة وهيئة حسنة، ومعه ثلاثون من أبناء الملوك والأشبان، وقد ألبسهم تيجان الملوك مع ما معهم من الخدم والحشم والأبهة العظيمة، فلما نظر إليهم الوليد وهو يخطب الناس على منبر جامع دمشق بهت إليهم، لما رأى عليهم من الحرير والجواهر والزينة البالغة، وجاء موسى بن نصير فسلم على الوليد وهو على المنبر، وأمر أولئك فوقفوا عن يمين المنبر وشماله، فحمد الله الوليد، وشكره على ما أيده به ووسع ملكه، وأطال الدعاء والتحميد والشكر حتى خرج وقت الجمعة، ثم نزل فصلى بالناس، ثم استدعى بموسى بن نصير فأحسن جائزته وأعطاه شيئا كثيرا، وكان موسى قد قدم معه بمائدة سليمان بن داود عليهما السلام، التي كان يأكل عليها وكانت من خليطين، ذهب وفضة وعليها ثلاثة أطواق لؤلؤ وجوهر لم ير مثلها، وجدها في مدينة طليطلة من بلاد الأندلس مع أموال كثيرة

al-Dhahabi الذهبي Tarikh al-Islam تاريخ الاسلام says

رجع إلى إفريقية وله نيفٌ وستون سنةً، وهو راكب على بغلٍ اسمه كوكب وهو يجر الدنيا بين يديه جراً، أمر بالعجل تجر أوقار الذهب والجواهر والتيجان والثياب الفاخرة ومائدة سليمان، ثم استخلف ولده بإفريقية، وأخذ معه مائةً من رؤوس البربر، ومائة وعشرين من الملوك وأولادهم، وقدم مصر في أبهةٍ عظيمة، ففرق الأموال، ووصل الأشراف والعلماء، ثم سار يطلب فلسطين، فتلقاه روح بن زنباع، فوصله بمبلغٍ كبيرٍ، وترك عنده بعض أهله وخدمه، فأتاه كتاب الوليد بأنه مريض، ويأمره بشدة السير ليدركه، وكتب إليه سليمان بن عبد الملك يبطئه في سيره فإن الوليد في آخر نفسٍ، فجد في السير، فآلى سليمان إن ظفر به ليصلبنه، وأراد سليمان أن يبطئ ليتسلم ما جاء به موسى، فقدم قبل موت الوليد بأيام، فأتاه بالدر والجوهر والنفائس وملاح الوصائف والتيجان والمائدة، فقبض ذلك كله، وأمر بباقي الذهب والتقادم فوضع ببيت المال، وقومت المائدة بمائة ألف دينار، ولم يحصل لموسى رضا الوليد، واستخلف سليمان فأحضره وعنفه وأمر به فوقف في يوم شديد الحر - وكان سميناً بديناً - فوقف حتى سقط مغشياً عليه

Al-Biruni البيروني Al Jamahir الجماهر في معرفة الجواهر says

ثم سار موسى بن نصير في سنة ثلاث وتسعين الى الاندلس قتلقاه طارق مولاه وسار معه الى مدينة طليطلة من الاندلس وفتحاها وأصابن مائدة سميت باسم سليمان بن داود كعادة العوام في نسبة كل ما استغربوا صنعته واستعبدوا عمله اليه وينسب كل بناء وغواص من الشياطين المقهورين وكانت تلك المائدة خلطين من ذهب وفضة مرصعة بالجواهر في ثلاثة اطواق يحملها البغل- ففك طارق منها احدى قوائمها بأخرى من حديد لسوء ظن وأخذ بالحزم في الانف ووجد في بعض المدن التي افتتحها بيت فيه اربعة وعشرون تاجا من تيجان ملوكهم لم يهتد لقيمة التاج منها فكأنها كانت تحفظ لكل ملم مضى منهم حتى يعرف بها عددهم وتواريخ ملكهم او أن ذلك كان سنة مشروعة لهم- وفي سنة ست وتسعين خرج موسى الى الوليد بن عبد الملك واهدى له المائدة فقال طارق للوليد- انا اصبتها دونه ولكنى احتشمتها فتركتها له- فكذبه الوليد وكان قد استظهر بقائمتها فقال- سل موسى عنها. فقال- هكذا اصبتها- وحينئذ اخرج طارق قائمتها الاصلية فعرف الوليد صدقه واجازه وكذب موسى

Such a wonderful relic will sure find its way in folklore and legends. So, in the Arabian Nights ألف ليلة و ليلة it is said that it is in Rome:

ووجد بها على المائدة التي كانت لنبي الله سليمان بن داود عليه السلام،وكانت على ما ذكر من زمرد أخضر. وهذه المائدة إلى الآن باقية في مدينة روماوأوانيها من الذهب وصحافها من الزبرجد ونفيس الجواهر

Ibn al-Wardi إبن الوردي seems to have copied that above from Arabian Nights, or from where the editor of Arabian Nights copied from, in his Kharidat al-Ajayeb خريدة العجائب book.

ووجد بها المائدة التي لنبي الله سليمان بن داود عليهما السلام، وكانت علىما ذكر من زمرد أخضر. وهذه المائدة إلى الآن في مدينة رومية باقية،وأوانيها من الذهب وصحافها من اليشم والجزع

Contents: